التخطي إلى المحتوى

فقدت الليرة التركية نسبة 15% من قيمتها،وهي مسجلة إلي أدنى المستويات القياسية مقابل الدولار، وذلك بعد دفاع”رجب طيب أردوغان” الرئيس التركي عن خطة مثيرة إلي الجدل من أجل خفض أسعار الفائدة ودعم الاقتصاد.

خسارة الليرة التركيه

وخسرت الليرة التركية نسبة أكثر من 40% من قيمتها وهي مقابل الدولار منذ بداية العام، بينمابلغ معدل التضخم السنوي نحو 20%، أي أكثر بأربع مرات من الهدف الذي قامت بتحديده الحكومة.

وصل سعر صرف الليرة التركية الي أكثر من 13 ليرة لقيمة الدولار الواحد، قبل التعافي بشكل طفيف حتي تصل إلى 11 مقابل الدولار.

وأصر الرئيس “رجب طيب اردوغان” على أنه لن يغير سياسته النقدية وسيستكمل “مقاومة الضغوط” الداعيه لرفع معدلات الفائدة.

وسعي”رجب طيب أردوغان”للدفاع عن سياساته موضحا من الممكن أن نرى تلاعب البعض بالعملة الصعبة وسعر الصرف ورفع الأسعار ومعدلات الفائدة، موضحا سنخرج من حرب الاستقلال الاقتصادي بنصره من الله.

ويعد انخفاض العملة التركية منذ الأزمة النقدية في 2018 المؤديه إلى ركود حاد.

رغبة اردوغان بخفض نسبة الفائدة للبنك المركزي

وخفض يوم الخميس البنك المركزي التركي، نسبة سعر الفائدة وذلك للمرة الثالثة بأقل من شهرين، من نسبة 15% إلى 16%، بسبب رغبة الرئيس التركي، وذلك على الرغم من ارتفاع في التضخم وتراجع الي قيمة العملة بشكل متزايد.

ودافع البنك التركي عن سياساته موضحا إن “أسعار الصرف تعمل علي تحديد ظروف العرض والطلب طبقا الي ديناميات السوق الحرة”.

وأشار الي أنه من الممكن للبنك وبظروف معينة، أن يتدخل فقط بالتقلبات المفرطة وذلك بدون السعي الي أي اتجاه دائم.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *